احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 1وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 2النَّجْمُ الثَّاقِبُسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 3إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 4فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 5خُلِقَ مِن مَّاءٍ دَافِقٍسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 6يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 7إِنَّهُ عَلَىٰ رَجْعِهِ لَقَادِرٌسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 8يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 9فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 10وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 11وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 12إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 13وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 14إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًاسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 15وَأَكِيدُ كَيْدًاسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 16فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًاسورة الطارق - عدد الآيات 17 - الآية 17

كتب عشوائيه

  • كتاب التوحيدكتاب التوحيد: مما لا شك فيه أن علم العقيدة الإسلامية هو العلم الأساسي الذي تجدر العناية به تعلما وتعليما وعملا - بموجبه لتكون الأعمال صحيحة مقبولة عند الله نافعة للعاملين، خصوصا وأننا في زمان كثرت فيه التيارات المنحرفة: تيار الإلحاد، وتيار التصوف والرهبنة، وتيار القبورية الوثنية، وتيار البدع المخالفة للهدي النبوي. وكلها تيارات خطيرة ما لم يكن المسلم مسلحا بسلاح العقيدة الصحيحة المرتكزة على الكتاب والسنة وما عليه سلف الأمة؛ فإنه حري أن تجرفه تلك التيارات المضلة، وهذا مما يستدعي العناية التامة بتعليم العقيدة الصحيحة لأبناء المسلم أن من مصادرها الأصيلة؛ لذا فهذا كتاب في علم التوحيد، راعى فيه المصنف - حفظه الله - الاختصار مع سهولة العبارة، وقد اقتبسه من مصادر كثيرة من كتب أئمتنا الأعلام - ولا سيما كتب شيخ الإسلام ابن تيمية، وكتب العلامة ابن القيم، وكتب شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وتلاميذه من أئمة الدعوة المباركة - رحمهم الله -.

    المؤلف : صالح بن فوزان الفوزان

    الناشر : موقع الإسلام http://www.al-islam.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/75915

    التحميل :

  • شرح رسالة الأسباب والأعمال التي يضاعف بها الثوابالأسباب والأعمال التي يضاعف بها الثواب : هذه الرسالة تدور حول العمل الصالح ومضاعفته، والطرق الموصلة إلى ذلك، كتبها العلامة عبد الرحمن السعدي - رحمه الله -، وتقع في أربع صفحات ونصف، وقام بشرحها الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد - أثابه الله -.

    المؤلف : محمد بن إبراهيم الحمد

    الناشر : موقع دعوة الإسلام http://www.toislam.net

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/172684

    التحميل :

  • لماذا تزوج النبي محمد عائشة وهي طفلة؟يندهش أغلب الغربيين من زواج نبي الإسلام من عائشة ذات التسع سنوات بينما تجاوز هو سن الخمسين. ويصف كثير من الغربيين هذا الزواج بالاغتصاب وكثير من الاستنكار؛ بل يتعمد كثير منهم تصوير نبي الإسلام بصورة الرجل المكبوت جنسيًّا والمعتدي على الصغيرات ويعتبرون أن هذه هي الصورة الحقيقة للإسلام والمسلمين. وقد تجاهل هؤلاء رواج مثل ذلك الزواج وكونه أمرًا طبيعيّا في تلك الحقبة الزمنية و لا يستوجب النقد. والظاهر أن هؤلاء النقاد لم يهتموا بنقد ظاهرة الزواج المبكر لفتيات في التاسعة برجال تجاوزوا الخمسين بقدر اهتمامهم وحرصهم على نقد نبي الإسلام والتحريض ضده وتشويه صورته، مما يقلل من مصداقيتهم ويكشف الغطاء عن تظاهرهم بالإنسانية والدفاع عن “حقوق المرأة“. ولو كان قصد هؤلاء النقاد استنكار مثل هذا الزواج لتحدثوا عنه كظاهرة عامة حدثت قبل ظهور الإسلام واستمرت بعده ولما ركزوا على فرد واحد وصوروه كأنه هو مخترع هذا الزواج وأول من قام به أو الوحيد الذي قام به. فمحمد - صلى الله عليه وسلم - ولد في مجتمع تعود على مثل هذا الزواج وتزوج كما تزوج غيره من أبناء مجتمعه؛ بل إن غير المؤمنين برسالته والذين طالما حاربوه وحاولوا قتله لم يستعملوا زواجه بعائشة من أجل تشويه صورته والتحريض ضده؛ لأن ذلك كان أمرًا عاديًّا في ذلك الزمن، ولأنهم هم أنفسهم كانوا يتزوجون بفتيات في سن مبكرة. وفي هذا الكتيب ردٌّ على الشبهات المُثارة حول هذا الموضوع.

    الناشر : موقع رسول الله http://www.rasoulallah.net

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/323898

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share